أفكار

كيف تتعامل مع الكارهين ؟

كيف تتعامل مع من يكرهونك ؟ السؤال الذي يبحث عن اجابته الكثيرين، في هذا المقال سأخبرك بالطريقة الصحيحة للتعامل مع الكارهين لك، سواء كانت هذه الكراهية بسبب ملموس وواضح أم لا ..

التجاهل

التجاهل هنا ليس ضعف بقدر ما هو عدم إعطائهم الفرصة لاستفزازك أو الاشتباك معك، أحيانًا تجد بعض الأشخاص يتصرفون بغرابة معك، أو يحملون مشاعر الكراهية والبغض تجاهك دون سبب، لا ترهق نفسك كثيرًا بالبحث عن السبب، إذا أردت أن تتوجه إليهم مباشرة وتسألهم عن سبب هذه الكراهية فهذا يعود لك، لكن الأفضل برأيي أن تتجاهل الكارهين لك تمامًا، تجاهلك سيجعلهم يشعرون بمدى تفاهة تصرفاتهم.

الذنب ليس ذنبك

كما أخبرتك في النقطة السابقة لا ترهق نفسك في البحث عن السبب، احتمال كبير أن يكون لا علاقة لك بالأمر كليًا، ربما سبب هذه الكراهية كلمة قيلت عنك من  الآخرين، فاختاروا أن يصدقوهم دون التأكد من صحة ما قيل، وقد يكون كراهية بسبب غيرة أو حقد، المهم أن تدرك أن الذنب ليس دائمًا ذنبك، هناك أشخاص خلقوا هكذا، لا يعرفون للحب طريق، يكرهون كل ما ومن حولهم، بل يكرهون أنفسهم فلا ترهق نفسك معهم.

التقرب أحيانًا

إذا شعرت بأن الأمر بسيط وبأن خطوة منك تجاههم ستحل المشكلة، لا بأس بأخذ هذه الخطوة والتقرب منهم، ربما إذا عرفوك أكثر أدركوا كم كانوا مخطئين، لكن لا تتقرب إليهم بالخوف أو بالتنازل، كن قويًا واثقًا من نفسك من كلماتك من حديثك معهم، اجعل تقربك منهم وسيلة لتغيير الصورة التي في أذهانهم عنك، ولكن بدون ضعف أو ذل أو قلق من ردود أفعالهم، وحتى بدون توقع منهم شيئًا جيدًا.

التركيز مع ذاتك

التركيز مع ذاتك هو أفضل رد فعل في هذه الحالة، لا داعي لتضييع الوقت وللدخول في دائرة مغلقة من التفكير في الكارهين لك، أو التفكير حول سبب كراهيتهم لك، ركز مع نفسك وعش حياتك كما يجب ولا تبالي، لا تضيع عمرك في التفكير في الآخرين والتساؤل لماذا يتصرفون معي بهذه الطريقة؟ لماذا يعاملونني على هذا النحو؟ كل هذه الأسئلة لا داعي لها، لأنك سواء عرفت اجابتها أم لا، المفترض أن هذا لن يغير في حياتك شيئًا، لأنه عليك ألا تتأثر بأفعال الآخرين وتصرفاتهم إلى هذه الدرجة، طالما أنك تعاملهم بخلق وباحترام لا تهتم كثيرًا لما يفعلونه، المهم أن تكون على ثقة بأنك لم تخطيء في حقهم بالفعل.

الاستمرار في طريقك

عش حياتك كما اعتدت، لا تجعل أفعال الكارهين لك ومشاعرهم تتحكم في مسار حياتك، استمر في نشاطاتك وأعمالك ولا تجعل هذه الأمور تؤثر عليك، استمر بإصرار أكبر على النجاح والتميز أكثر من أي وقت آخر، لأنك إذا وضعت كل تركيزك مع من يكرهك، صدقني لن تتقدم خطوة واحدة للأمام، بل ستعود عشرات الخطوات للوراء، لأن تركيزك ليس في حياتك ومستقبلك، بل مع الآخرين.

ظهرت كيف تتعامل مع الكارهين ؟ أولا على كبسولات

عن الكاتب

mm

أميرة أحمد

أضف تعليق